جديد/حازم مصطفى
تحيـــــــــــــــاتى
اعزائنا الزوار الكرام يسرنى كل السرور زيارتكم الكريمة لمنتدانا المتواضع ..

ولأن كلماتكم و ارائكم يهمنى و يعنى لى الاهتمام الكبير ..

فلا تترددوا بالكتابة لنا و تأكدوا اننى سأعمل جاهدا

على الاهتمام برسائلكم

مع خالص تحياتى لكم باسعد الاوقات معنا
مصطفى

جديد/حازم مصطفى

تهتم بكل ماهو جديد *صور *موضوعات *
 
الرئيسيةاعلانات نصيةبحـثالتسجيلدخول
اهـــــــــلا و سهــــــــلا بكم اعزائنا الزوار الكرام .. لمنتدانا .. جديد / حازم مصطفى .. و نتمنا لكم قضاء اسعد الاوقات معنا * * * * * لمراسلة الموقع my2m.y@hotmail.com * * * * *

.

شاطر | 
 

 فرحة الصائم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mostafa
mostafa
mostafa
avatar

رقم العضوية : 1

مُساهمةموضوع: فرحة الصائم   الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 1:18 pm








جاء في حديث أبى هريرة رضي الله عنه في " الصحيحين " أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال ( للصائم فرحتان يفرحهما إذا أفطر فرح بفطره وإذا لقي ربه فرح بصومه )

الفرح ـ كما يقول الراغب الأصفهاني ـ : انشراح الصدر بلذة عاجلة ، وأكثر ما يكون ذلك في اللذات البدنية والدنيوية.اهـ

وعليه فإن فرح الصائم بفطره يكون فرحاً طبيعياً وهو السابق للفهم ـ كما يقول الحافظ ابن حجر في ( فتح الباري ) ـ

وهذا شيء مركوز في طبيعة البشر أنهم يفرحون بما يحصلون من اللذات ، فمن حصَّل مالاً فرح به ومن بني بيتاً فرح به ومن رُزِقَ ولداً فرح به ومن أصابه جوع أو عطش فحصَّل طعاماً أو ماءاً فرح به كما جاء في حديث أنس بن مالك رضي الله عنه في " الصحيحين " ( َللهُ أشدُّ فرحاً بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فأيس منها فأتى شجرة فاضطجع في ظلها وقد أيس من راحلته ، فبينما هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح : اللهم أنت عبدي وأنا ربك (!) أخطأ من شدة الفرح )

وهناك نوع من الفرح مذموم وهو أن يفرح الإنسان بما عنده من العلم أو المال فرحاً ينسيه ربه فلا يذكره ولا يشكره , ومن هذا الجنس فرح قارون حينما قال له قومه ( لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين ) . ومنه قوله تعالى عن بعض الأمم الكافرة ( فرحوا بما عندهم من العلم ) . ونستفيد منه أن الفرح يكون من لذة معنوية كما يكون من لذة حسية.

والمقصود أن فرح الصائم بفطره هو من الفرح الطبيعي الذي يحصل للإنسان إذا حصل لذة بدنية بعد انقطاع عنها . وهذا الفرح يشعر به كل صائم إذا قُرِّبتْ إليه سفرة الطعام وعليها ما لذَّ وطاب من أنواع الأطعمة والمشروبات وهذا من مقتضى طبيعة البشر إلا إذا كان الصائم مريضاً فاقداً لشهوة الطعام فهذا شيء آخر .

ثم إن هذا الفرح يكون للصائم يوم القيامة , ولكن ليس فرحاً بالفِطر بل فرحاً بالصوم ، فينشرح صدر الصائم ويشعر بلذة وسرور من صومه الذي صامه في الدنيا ، فتأمل كيف يتحول الصوم الذي هو إمساك عن اللذات في الدنيا إلي لذة في نفسه يوم القيامة فيفرح به الصائم كما يفرح في الدنيا بفطره ، فالصوم نفسه إذن مائدة يفرح به الصائم عند لقاء ربه كما يفرح بمائدة الإفطار عند فطره. فياليتنا نجتهد في إعداد مائدة الآخرة كما نجتهد في إعداد مائدة الدنيا . وشتان ما بين المائدتين كما بَعُدَ مابين الفرحتين.

اللهم كما أفرحتنا في الدنيا بفطرنا فأفرحنا في الآخرة بصومنا يا كريم 0 والحمد لله رب العالمين













_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة],[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة],
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://my2m.yoo7.com
 
فرحة الصائم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جديد/حازم مصطفى  :: المنتدى الاسلامى :: على خطى الحبيب-
انتقل الى: